الموسوعة الصحيةادوية

مين جربت حبوب كلوميفين وحملت بنفس الشهر ؟

مين جربت حبوب كلوميفين

مين جربت حبوب كلوميفين؟ سؤال تطرحه الكثيرات حيث تلجأ الكثير من السيدات عند تأخر الحمل لديهن إلى تناول محفزات تساعد على التبويض، ومن بين هذه الأدوية حبوب كلوميفين، فهو يعمل على زيادة إنتاج هرمونات الغدة النخامية وبالتالي إطلاق البويضة من المبيض.

ما هو دواء كلوميفين Clomiphene

تعتبر حبوب كلوميفين Clomiphene من أدوية علاج العقم، التي تعمل على تحفيز التبويض لدى النساء، وتنشيط نمو الحيوانات المنوية لدى الرجال، ويُمكن التعرف على تكوين هذا الدواء من خلال موقع نادي العرب، حيث يتكون هذا الدواء من مادة كلوميفين سترات .Clomiphene citrate

دواعي استعمال دواء كلوميفين Clomiphene

تنقسم دواعي استعمال حبوب كلوميفين بناء على جنس المريض، أي أن دواعي الاستخدام تختلف بين الرجل والمرأة، ويتضح ذلك فيما يلي:

دواعي الاستعمال للنساء

يستخدم دواء كلوميفين Clomiphene في علاج أنواع من العقم قد تصاب بها المرأة، والتي قد تحدث نتيجة لوجود خلل في عملية الإباضة لديها، فيقوم هذا الدواء بدوره على تحفيز عملية التبويض وإطلاق البويضة.

دواعي الاستعمال للرجال

يستخدم هذا الدواء على زيادة هرمون التستوستيرون testosterone وذلك في حالة الإصابة بقصور في الغدد التناسلية، فيقوم بتحفيز الجسم على إفراز منشط الذكورة الذي يُسمى الاندروجين .androgen

حبوب كلوميفين وعلاج العقم

كما سبق وذكرنا أن دواء كلوميفين، هو علاج لمشاكل العقم، ويصف الطبيب هذا الدواء لمدة خمسة أيام متتالية من كل شهر في منتصف الدورة الشهرية.

وتكون الجرعة في البداية هي: قرص واحد 50 مل جم في اليوم، ثم يتم توقف تناوله وانتظار حدوث التبويض بعد خمس إلى عشر أيام من آخر جرعة من الدواء، لذا يجب أن يتم الاتصال الجنسي في خلال هذه الفترة لزيادة فرصة حدوث الحمل.

وقد يستدعي الأمر زيادة الجرعة حتى تصل إلى 200 مل جم في اليوم الواحد أو تكرار العلاج، وذلك في حالة عدم الاستجابة للدواء وحدوث الحمل لدى المرأة.

موانع استعمال دواء كلوميفين Clomiphene

توجد بعض الموانع التي يجب عدم تناول حبوب كلوميفين فيها، وهي تتضح فيما يلي:

  • تجنب تناول كلوميفين أثناء فترة الحمل.
  • لا يستخدم في حالة الإصابة بمشاكل في الغدة الدرقية.
  • لا يستخدم في حالة الإصابة بالنزيف مهبلي الغير معروف أسبابه.
  • لا يتم تناول هذا الدواء في حالة الإصابة بأمراض الكبد.
  • لا يستخدم في حالة الإصابة بأورام ليفية في الرحم.
  • يجب عدم تناوله في حالة الإصابة بالأمراض المزمنة بدون استشارة الطبيب.
  • لا يستخدم في حالة وجود أكياس أو تضخم مبيضي الذي لا يكون مرتبط بتكيس المبيض بدون استشارة الطبيب.
  • لا يستخدم في حالة الإصابة بانتباذ بطانة الرحم أو الإصابة بسرطان بطانة الرحم.
  • يتجنب تناول كلوميفين في حالة وجود حساسية من الدواء.

الآثار الجانبية لدواء كلوميفين Clomiphene

توجد بعض الآثار الجانبية المحتملة عند تناول حبوب كلوميفين، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • تورم وانتفاخ في الثدي.
  • الإصابة بالأرق.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • الإصابة بزغللة في النظر .
  • الشعور بألم وانتفاخ في البطن نتيجة إلى توسيع المبايض.
  • الشعور بالصداع.
  • زيادة في وزن الجسم
  • الإصابة بتقلبات مزاجية.
  • تضخم بسيط في المبايض.
  • نادرًا ما يحدث حساسية ضد مركبات الكلوميد التي تؤدي إلى إصابة الوجه والشفاه بتورم.
  • نادرًا ما يحدث فرط في تحفيز المبيض ovarian hyperstimulation syndrome الذي يسبب انتفاخ وألم في البطن، ألم أسفل الحوض، وصعوبة في النفس.

إقرأ أيضًا: دواء نايت كالم والجنس ومعلومات عن أقراص نايت كالم Night Calm

علامات التبويض بعد تناول دواء كلوميفين Clomiphene

يبدأ مفعول دواء كلوميفين Clomiphene لحدوث التبويض في مدة تتراوح ما بين 5 إلى 12 يوم من تناول أخر قرص منه، ومن علامات حدوث التبويض لدى المرأة ما يلي:

  • الشعور بثقل وألم حاد في أحد المبيضين.
  • ارتفاع هرمون الاستروجين، وبالتالي زيادة إفرازات المهبل.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

دواء كلوميفين Clomiphene والحمل

كما اتضح مما سبق، أهمية دواء كلوميفين Clomiphene في علاج العقم، وتنشيط إنتاج البويضات، وحتى يحدث الحمل، لابد أن تحدث علاقة زوجية يومًا بعد يوم في خلال فترة التبويض، إلى أن تنزل البويضة وتستقر في الرحم حتى ترتفع نسبة حدوث الحمل لدى المرأة.

أعراض تخصيب البويضة بعد دواء كلوميفين

توجد مجموعة من الأعراض التي تشعر بها المرأة وتدل على حدوث الحمل، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • كثرة الإصابة بالبرد والسعال الشديد بسبب ضعف جهاز المناعة الذي يحدث نتيجة لزرع البويضة في الرحم.
  • الرغبة الملحة في كثرة التبول خاصة أثناء فترة الليل خاصة في الفترة الأولى من الحمل بعد استعمال كلوميفين.
  • شعور المرأة بتغير في مذاق الطعام، بحيث تزيد رغبتها في تناول بعض أنواع الأطعمة أو العكس بشعورها بالنفور من أنواع أخرى.
  • شعور المرأة بالغثيان خاصةً في فترة الأولى من الصباح عند استيقاظ، وذلك نتيجة لحدوث العديد من التغيرات أثناء النوم.
  • وجود العديد من التغيرات في الثدي من حيث الشكل والحجم، فصبح حجم الثدي أكبر حجمًا، وتتغير لون حلمة الثدي إلى اللون الغامق، مع ظهور كثير من العروق زرقاء ووردية اللون حول الثدي.
  • زيادة الإفرازات المهبلية في بداية الحمل، وقد تكون بيضاء اللون أو ذات اللون البني، بالإضافة إلى اختلاف رائحتها عن أوقات عدم وجود الحمل، نتيجة لزيادة هرمون البروجسترون خلال الحمل.
  • قد يحدث أن تُصاب المرأة بعد تلقيح البويضة وحدوث الحمل، بارتفاع درجة حرارة الجسم نتيجة لزيادة مستوي هرمون البروجسترون.

بدائل دواء كلوميفين Clomiphene

  • كلوميد .Clomid
  • دوينوم .Duinum
  • انفانتريل . Infantril
  • فيرتاب .Fertab
  • اوفاميت .Ovamit

 شرب الخميرة للاجهاض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى