الجهاز الهضمي و القولونالموسوعة الصحية

ما هو الفرق بين دم البواسير ودم القولون بالتفصيل

الفرق بين دم البواسير ودم القولون

من الأمور المزعجة التي تدفع الكثير للسؤال عن الفرق بين دم البواسير ودم القولون، هي ارتباط نزول الدم بالأمراض السرطانية للجهاز الهضمي، الأمر الذي يجعل الكثير في حالة من الخوف والذعر.

ما هي البواسير

تُعرف البواسير بأنها أوردة متورمة تشبه الدوالي الوريدية وتوجد في الشرج والمستقيم السفلي، وتؤدي البواسير إلى توسع في الأوردة التي تحيط فتحة الشرج، مسببة ألم ونزيف، نتيجة الضغط عليها أثناء عملية الإخراج إذا كان المصاب يعاني من الإمساك.

ويوجد نوعين من البواسير وهما: البواسير داخلية توجد بداخل المستقيم، وبواسير خارجية توجد تحت الجلد حول الشرج.

أعراض البواسير

تختلف أعراض الإصابة بالبواسير بناءً على نوعها، ومن خلال موقع نادي العرب، سنتعرف على الفرق بين دم البواسير ودم القولون، أما بالنسبة لأعراض البواسير فهي كما يلي:

أعراض الإصابة بالبواسير الخارجية

  • الإصابة بالنزيف.
  • وجود تورم حول فتحة الشرج.
  • الرغبة في الحكة في منطقة الشرج.
  • الشعور بألم أو تهيج في منطقة الشرج.

أعراض الإصابة بالبواسير الداخلية

  • الإصابة بنزيف ذو دم أحمر فاتح دون الشعور بألم أثناء عملية الإخراج.
  • تؤدي خروج البواسير من فتحة الشرج إلى الشعور بالألم والحرقان.

أعراض البواسير المتجلطة

  • عندما يتجمع الدم في البواسير الخارجية ويتكون تجلطات دموية، يؤدي ذلك إلى:
  • الشعور بالألم الشديد.
  • إصابة المنطقة بالتورم.
  • حدوث التهابات.
  • وجود كتلة صلبة قريبة من فتحة الشرج.

أسباب الإصابة بالبواسير

تتعرض الأوردة التي تحيط فتحة الشرج إلى التمدد نتيجة الضغط عليها أثناء الإخراج، خاصة في حالات الإصابة بالإمساك، مما ينتج توم نتيجة لهذا الضغط، وقد تحدث البواسير نتيجة للضغط الزائد على المستقيم السفلي، ويعود ذلك إلى الأسباب التالية:

  • المعاناة أثناء التبرز.
  • كثرة الجلوس على المرحاض لفترة كبيرة.
  • الإصابة بالإمساك أو الإسهال الشديد.
  • الوزن الزائد.
  • قد تنتج البواسير بسبب الحمل.
  • ممارسة الجماع الشرجي.
  • عدم تناول الألياف الطبيعية والالتزام بنظام غذائي صحي.
  • ممارسة رياضة رفع الأثقال.

الفرق بين دم البواسير ودم القولون

يُمكن التعرف على الفرق بين دم البواسير ودم القولون بوجود عدة اختلافات بينهما، ومن بين هذه الاختلافات التي توضح الفرق بين دم البواسير ودم القولون ما يلي:

دم البواسير

يظهر دم البواسير باللون الأحمر النقي، وذلك أثناء عملية التبرز وخاصة عند الضغط في محاولة لإخراج البراز.

دم القولون

يظهر دم القولون بلون دم أكثر غمقان، بحيث يميل لونه إلى اللون البني الغامق الذي يشبه اللون الأسود، إلى جانب الصعوبة الشديدة في عملية الإخراج.

ضرورة مراجعة الطبيب في هذه الحالات

بعد التعرف على الفرق بين دم البواسير ودم القولون، يجب على المصاب مراجعة الطبيب في بعض الحالات والتي تتمثل فيما يلي:

  • إذا كان لدى المصاب نزيف مصاحب لحركة الأمعاء.
  • إذا كنتَ المريض يعاني من البواسير التي لا تتحسن بعد مرور أسبوع من العلاج.
  • إذا حدث نزيف بكم كبير من فتحة الشرج.
  • إذا شعر المصاب بالدوخة أو الإغماء أثناء النزيف.

عوامل الخطر

تزداد فرصة الإصابة بالبواسير كلما تقدم العمر بالإنسان، ويعود ذلك على إلى ضعف وتمدد الأنسجة التي تدعم الأوردة في المستقيم وفتحة الشرج، إلى جانب أن المرأة الحامل مُعرضة أكثر للإصابة بالبواسير نتيجة إلى ضغط الجنين على منطقة فتحة الشرج.

إقرأ أيضًا: متى يكون نزول الدم مع البراز خطير معلومات هامة يجب أن تتعرف عليها

المضاعفات التي تنتج عن الإصابة بالبواسير

قد تحدث بعض المضاعفات نتيجة للإصابة بالبواسير وعلى الرغم أنها نادرة، إلا أنها قد تسبب ما يلي:

  • الإصابة بفقر الدم المزمن، نتيجة للإصابة بالبواسير، فيحدث قلة في كُريات الدم الحمراء السليمة التي من شانها نقل الأكسجين إلى خلايا الجسم.
  • قد يؤدي توقف إمداد الدم إلى باسور داخلي إلى حدوث الباسور المُختنق، فينتج عنه ألم شديد.
  • قد يحدث تجلط في الدم في الباسور مما ينتج عنه ألم شديد، مما يستدعي إلى وخزها لتصريف ما بها.

الوقاية من الإصابة بالبواسير

من أفضل الطرق التي يمكن للإنسان تجنبه للإصابة بالبواسير هي أن يحتفظ دائمًا بليون البراز، وأن يتجنب الإصابة بالإمساك، وتوجد عدة نصائح يمكن للشخص ابتاعها لتقليل أعراض الإصابة بالبواسير وهي ما يلي:

  • ضرورة تناول الأطعمة غنية بالألياف، من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة، حتى يتجنب الشخص الإصابة بالإمساك، الذي يؤدي إلى نزول البواسير.
  • ضرورة تناول الكثير من السوائل، خاصة المياه بما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يومياً، فيساعد ذلك على ليونة البراز.
  • من الممكن أن يتناول الشخص بعض من المكملات الغذائية المحتوية على الألياف، حيث أثبتت الدراسات أن المكملات الغذائية التي تحتوي على الألياف والتي لا تحتاج إلى وصفات طبية، مثل بزر القاطوناء (ميتاميوسيل) أو ميثيل سيليلوز (سيتروسيل)، تعمل على تحسين من الأعراض والنزيف المصاحب إلى البواسير.
  • لابد من تجنب الإجهاد أثناء التبرز، والذي يسبب ضغط كبير على الأوردة الموجودة في المستقيم السفلي.
  • ضرورة عدم الانتظار إذا شعر الشخص بالحاجة إلى التبرز، فلابد من الذهاب فور الشعور، تجنبًا لعم زوال شعور الحاجة إلى التبرز ومنه يحدث تصلب البراز وصعوبة مرور للخارج.
  • ضرورة ممارسة التمارين الرياضية والنشاط البدني، وذلك للمساعدة في الوقاية من الإمساك وتقليل الضغط على الأوردة.
  • ضرورة الحفاظ على الوزن المثالي، وتجنب الوزن الزائد الذي يساعد بشكل كبير في الإصابة بالبواسير، ويمكن عمل ذلك من خلال القيام بممارسة التمارين الرياضية وتجنب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.
  • تَجَنَّبِ الجلوس لفترات طويلة على المرحاض، حيث يؤدي ذلك إلى زيادة الضغط على الأوردة المحيطة بمنطقة الشرج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى