أمراض الجلدية والحروق

مرض الذئبة الحمراء والموت وطرق علاجه

الذئبة الحمراء

مرض الذئبة الحمراء

مرض الذئبة أو الذئبة الحمراء، هي مرض مناعي ذاتي، يقوم فيه جهاز المناعة لدى الإنسان بمهاجمة الأنسجة السليمة في أجزاء مختلفة من الجسم، وهو مرض له عدة أنواع على الرغم من عدم وجود سبب واضح للإصابة به.

ما هو مرض الذئبة الحمراء Systemic lupus erythematosus

يُعد مرض الذئبة من الأمراض المزمنة، التي يقوم في الجهاز المناعي بمهاجمة أنسجة الجسم السليمة، عند الاشتباه في وجود عدوى في الدم، وتظهر الذئبة على شكل طفح في وجنتين الوجه على شكل أجنحة الفراشة.

ومن خلال موقع نادي العرب، يُمكن التعرف على جميع المعلومات المتعلقة بمرض الذئبة، وأعراضها وأنواعها وكيفية علاجها.

أنواع الذئبة الحمراء Systemic lupus erythematosus

توجد عدة أنواع لمرض الذئبة، وهم كالتالي:

الذئبة الحمامية الجهازية (SLE)

وهي من الأنواع الأكثر خطورة وانتشارًا لمرض الذئبة، ولها تأثيرات خطيرة على أجزاء الجسم المختلفة، بما يشمل القلب، والرئة، والكلى، والدم، والجلد، والدماغ.

ديسكويد جلدي (Discoid)

هو نوع من أنواع مرض الذئبة الذي يؤثر على الجلد مسببًا طفح جلدي، ويظهر هذا الطفح عادة في الوجه، والعنق وفروة الرأس، ولكنه من الممكن أيضًا أن يصيب أي جزء أخر في الجسم.

الذئبة التي تحدث نتيجة للأدوية (DIL)

ويحدث الإصابة بهذا النوع من الذئبة بعد تناول أنواع معينة من الأدوية، ولكن تختفي الأعراض بعد التوقف عن تناول الدواء.

الذئبة الوليدية

وهو نوع من أنواع الذئبة الذي يُصيب الرضع ولكنها تختفي بعدة عدة أشهر دون أضرار، وتظهر على شكل طفح جلدي أو الإصابة بفقر الدم أو بمشاكل في الكبد.

إقرأ أيضًا: كيفية علاج جلد الوزة بالفازلين والوصفات المنزليه

أسباب مرض الذئبة الحمراء Systemic lupus erythematosus

لم يُستدل على السبب الرئيسي الذي يسبب مرض الذئبة، ولكن قد توجد بعض العوامل التي ترتبط بظهور المرض وهي كالتالي:

الجينات الوراثية

تلعب الجينات الوراثية دور في الإصابة بمرض الذئبة، حيث أن أغلب المصابين كان لديهم تاريخ مرضي في العائلة بالإصابة بالأمراض المناعة الذاتية الأخرى.

العوامل البيئة

قد تؤثر كثرة التعرض للأشعة الفوق بنفسجية وبعض المحفزات البيئية الاخرى إلى زيادة المخاطر التي من شأنها أن تؤدي إلى الإصابة بمرض الذئبة.

العدوى

تسبب العدوى إلى ظهور مرض الذئبة وقد تزيد العدوى من زيادة أعراض المرض في بعض المصابين.

الأدوية

قد يؤدي تناول بعض الأنواع من الأدوية إلى الإصابة بمرض الذئبة، ومنها أدوية الضغط ومضادات الصرع والمضادات الحيوية

جنس المصاب

يلعب جنس المصاب دور كبير في زيادة ظهور أعراض مرض الذئبة والإصابة به، حيث يؤثر المرض على النساء أكثر من الرجال، بالإضافة إلى زيادة الأعراض لدى المرأة خاصة في فترات الحمل والدورة الشهرية.

أعراض الذئبة الحمراء Systemic lupus erythematosus

قد تختلف الاعراض وتتباين مع مرور الوقت، ومن الأعراض الأكثر شهر لمرض الذئبة ما يلي:

  • الإصابة بالتعب الشديد.
  • الإصابة بالصداع.
  • المعاناة من ألم وتورم في المفاصل.
  • الإصابة بالطفح الجلدي على في منطقة الخدين والأنف.
  • الإصابة والمعاناة من تساقط الشعر.
  • الإصابة بفقر الدم وتخثره.
  • الإصابة بأصابع بيضاء أو زرقاء ووخز عند البرد.

كيف يتم تشخيص مرض الذئبة Systemic lupus erythematosus

يلجأ الطبيب إلى الجمع بين الاختبارات المعملية والتصوير الطبي، ونتائج الفحص البدني إلى تشخيص مرض الذئبة الحمراء، وتكون كالتالي:

الفحص البدني

يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني للتأكد من الأعراض والتي تتضح كما يلي:

  • وجود طفح جلدي أو طفح الفراشة.
  • إصابة الأغشية المخاطية في الفم أو الأنف بالقرح.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل.
  • فقدان الشعر وتساقطه بكثرة.
  • وجود اضطرابات في القلب أو الرئة.

الاختبارات المعملية

وهي من الأمور الهامة التي يُمكن أن تساعد الطبيب في التشخيص السليم للمرض، وهي كالتالي:

اختبارات الأجسام المضادة في الدم وفحص تعداد الدم الكامل.

اختبار عينة من البول للتأكد من ارتفاع مستوى البروتين أو خلايا الدم الحمراء في البول، والتي تترافق عند الإصابة بالذئبة التي تؤثر على الكليتين.

اختبارات التصوير الطبي

يصف الطبيب اختبارات التصوير الطبي في حالة الشك أن الذئبة أثرت على الرئة أو القلب، فيصف الطبيب ما يلي:

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية للكشف عن وجود سوائل أو التهابات في الرئة.
  • مخطط صدى القلب وذلك لإنتاج صور في الوقت الحقيقي لنبض القلب.

مضاعفات الإصابة بمرض الذئبة

توجد بعض المضاعفات المحتملة التي تترافق مع الإصابة بمرض الذئبة، وهي كما يلي:

  • قد تؤدي إلى الإصابة بجلطات الدم والتهاب في الأوعية الدموية.
  • قد تسبب حدوث نوبات قلبية، أو التهاب في القلب.
  • من المحتمل أن تؤدي الإصابة بالذئبة إلى حدوث السكتة الدماغية.
  • قد تسبب حدوث تغييرات في الذاكرة.
  • قد تؤدي إلى تغييرات في السلوك.
  • قد تسبب الإصابة بالتهاب أنسجة الرئة وبطانتها.
  • قد يحدث في بعض الحالات الإصابة بالفشل الكلوي.

علاج مرض الذئبة

يختلف علاج مرض الذئبة بناءً على حدة أعراض الإصابة ومدى حجم الأجزاء المصابة في الجسم، ومن الجدير بالذكر أنه لا يوجد علاج لمرض الذئبة، ولكن قد يساعد تغيير نمط الحياة واستخدام بعض الأدوية في التحكم في مدى الإصابة بها عليها، ومن الأدوية المستخدمة في علاج مرض الذئبة ما يلي:

  • مضادات الالتهابات غير الستيرويدية.
  • كريمات الستيرويد المستخدمة في علاج الطفح الجلدي.
  • الكورتيزون المستخدم في تقليل الاستجابة المناعية.
  • الأدوية المضادة في علاج مشاكل الجلد.
  • استخدام مسكنات الألم.
  • تناول مثبطات المناعة.

طرق الوقاية من مرض الذئبة

يجب أن يعرف القارئ أنه لا يوجد ما يمنع الإصابة بمرض الذئبة، ولكن من الممكن اتباع بعض الإرشادات التي يمكن أن تقلل فرص الإصابة بها، وهي كالتالي:

  • ضرورة تناول الغذاء الصحي، مع أخذ القسط الكافي من الراحة.
  • يجب ممارسة النشاط البدني والرياضة بانتظام.
  • تجنب أشعة الشمس المباشر، مع ضرورة استخدام واق من أشعة الشمس.
السابق
ماهو شعور الرجل عندما تتجاهله حبيبته
التالي
تجربتي مع مشروب يجيب الطلق ويسهل الولادة الطبيعية

اترك تعليقاً