الصحة الجنسيةالموسوعة الصحية

أهم اسباب الم الرحم بعد التبويض وكيفية تخفيفها

اسباب الم الرحم بعد التبويض

التبويض من الأمور الطبيعية التي تحدث لدى المرأة ولكن قد يتساءل بعض النساء عن اسباب الم الرحم بعد التبويض وكيف يتم التحكم في هذا الألم بعلاجات بسيطة دون زيارة الطبيب.

ما هو التبويض

التبويض هي مرحلة هامة تمر بها كل امرأة وهي الفترة التي يمكن أن يحدث فيها تلقيح بالحيوان المنوي وحدوث حمل لدى السيدات.

وينتج التبويض عندما يتم خروج البويضة من الجريب وهو المكان الذي يتواجد في المبيض ويشبه الكيس ويقوم بإفراز هرمون أو مادة معينة في الرحم.

ومن الجدير بالذكر أنه في مرحلة التبويض تنتقل البويضة من مكانها إلى قناة فالوب ليتم تلقيحها من الحيوان المنوي ويحدث الحمل لدى المرأة ولذلك فإن التبويض هو السبب الرئيسي في حدوث الحمل لدى المرأة وغالبًا يحدث الحمل عند تلقيح الحيوان المنوي للبويضة أثناء فترة التبويض التي تمر بها المرأة في كل شهر بعد الدورة الشهرية.

وقد تستغرق فترة التبويض لدى المرأة حوالي 12 ساعة فقط ولكن الحيوان المنوي يمكنه أن يظل حي داخل الرحم لأكثر من ثلاث أيام ويكون على كل امرأة تريد أن تمنع الحمل أن تراعي هذا الأمر وتجنب الجماع في هذه الفترة أو الفترات التي تقترب لها.

وفي بعض الأوقات قد ينتج عن عملية التبويض لدى المرأة الشعور ببعض الآلام التي تزعج المرأة في فترة التبويض أو بعدها لذلك قد يتساءل البعض عن سبب حدوث هذا الألم.

ولذلك سوف نوضح لكم من خلال هذا المقال على موقع نادي العرب اسباب الم الرحم بعد التبويض وطرق علاجه بشكل بسيط في السطور القادمة.

اسباب الم الرحم بعد التبويض

التبويض من الأمور الطبيعية التي يمكن أن تحدث لدى كل امرأة إلا أنها قد تسبب بعض الآلام الناتجة عن عملية التبويض وفي الحقيقة فلا يوجد أسباب فعلية محددة لحدوث هذه الآلام إلا أن هناك بعض الأمور الهامة التي يمكن أن تعد من اسباب الم الرحم بعد التبويض وهي كالتالي:

  • عندما يتم القيام بإخراج البويضة أثناء عملية التبويض يحدث نمو لحجم الجريب مما يؤدي إلى حدوث تمدد في المبيض وقد يسبب ذلك ألم للمرأة.
  • عند خروج الدم أثناء انفجار الجريب تحدث عملية تهيج لبطانة الرحم عند المرأة مما يسبب ألم عند بعض السيدات.

الأعراض المصاحبة لألم الرحم بعد التبويض

بعد أن وضحنا اسباب الم الرحم بعد التبويض يجب أن نوضح أهم الأعراض المصاحبة لذلك فمن المعروف أن الإباضة تحدث لدى المرأة وقد ينتج عندها بعض الألم الذي قد يستغرق من دقائق وحتى يوم أو يومين ويختلف هذا الأمر من امرأة إلى أخرى ويمكن أن يحدث ألم الإباضة ومصاحبا له بعض الأعراض التي سنوضحها من خلال الآتي:

  • يمكن أن يكون ألم التبويض مصحوب بحدوث إفرازات مهبلية.
  • قد تصاب المرأة بنزيف بسيط ناتجة عن التبويض.
  • قد يكون ألم التبويض في جانب واحد فقط من البطن دون الجانب الآخر.
  • يمكن أن يشبه الألم التقلصات التي تحدث في البطن وقد تكون شديدة في الحالات النادرة عند بعض السيدات.

ومن الجدير بالذكر أن الألم الناتج عن التبويض يحدث غالبًا في الجانب الذي يتواجد به المبيض الذي يطلق بويضة ويمكن أن يتبدل مكان الألم من شهر لآخر.

ولذلك عليكِ القيام بمتابعة انتظام دورتك الشهرية فإن كان هذا الأم يأتي أثناء الدورة ولكنه يزول سريعًا دون أي مشاكل فهذا يعد ألم ناتج عن عملية التبويض.

إقرأ أيضًا:  تعرفي على مشروبات تأخر الدوره المحتبسة

مضاعفات ألم التبويض

ألم التبويض من الأمور الطبيعية التي يمكن أن تحدث لدى المرأة ويمكن أن تستمر لحوالي 24 ساعة ولكن أن كانت مصاحبة لبعض المضاعفات الأخرى مثل احمرار في الجلد المتواجد في أسفل البطن أو الشعور بالرغبة في التقيؤ أو الشعور بغثيان أو أن هناك آلام تأتي باستمرار في منطقة البطن تصل إلى عدة أيام متتالية.

حينها يكون من الأفضل استشارة الطبيب على الفور للتعرف على الحالة الصحية للمرأة بشكل دقيق وتناول العلاج المناسب للحالة.

كيفية السيطرة على التبويض

تلجأ بعض السيدات إلى منع الحمل عن طريق التحكم في التبويض ويحدث ذلك عندما تلجأ المرأة إلى حبوب منع الحمل التي تساهم في توقف عملية التبويض كوسيلة من وسائل منع الحمل.

طرق علاج ألم التبويض

هناك عدة أمور يمكنها أن تؤدي للتخلص من اسباب الم الرحم بعد التبويض والتي تنتج غالبًا أثناء الدورة الشهرية بكل سهولة من خلال الآتي:

  • إذا كان ألم التبويض شديد عليكِ باستعمال مسكنات الألم لفترة قصيرة حتى ينتهي الشعور بألم التبويض.
  • يمكن اللجوء لحل طبيعي للقضاء على ألم التبويض عن طريق وضع كمادات دافئة على البطن أو القيام بالاستحمام بماء دافئ.
  • يمكن القضاء على الألم الطفيف أثناء التبويض بممارسة الرياضة الخفيفة التي تساهم في إفراز هرمونات السعادة وتمنع الشعور بأي ألم.
  • يمكنك القيام بعض الأنشطة التي تساعدك على التخلص من الألم مثل رياضة المشي أو السباحة وغيرها وسوف تشعرين بتحسن.

الغذاء الصحي ودوره في تخفيف ألم التبويض

يعتبر الغذاء الصحي في فترة التبويض من الأمور الهامة التي تحسن من صحة المرأة وتساعد كثيرًا في التغلب على اسباب الم الرحم بعد التبويض.

فيجب عليكِ الابتعاد عن تناول السكر أثناء هذه الفترة حتى لا تشعرين بألم التبويض لأنه من المواد التي تقلل من معدل المغنسيوم في الجسم مما يسبب الكثير من الألم لدى المرأة.

ومن الجدير بالذكر أنه عندما يكون الألم الناتج عن التبويض أو عن الدورة الشهرية شديد ولا يمكن تحمله عليكِ الرجوع إلى الطبيب لكي يقرر العلاج المناسب لكي الذي يساعدك في تخطي مرحلة التبويض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى