السيرة النبوية

أسباب اختيار الحبشة للهجرة إليها

الهجرة إلى الحبشة وأسبابها

بعدما تعرض أصحاب سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) لجميع أنواع العذاب والاضطهاد من مشركي قريش بعدما أمنوا برسالة الإسلام والتوحيد الذي بعث الله عز وجل بها خاتم النبيين والمرسلين عليه الصلاة والسلام، قام رسول الله عليه الصلاة والسلام بإعطاء الأمر لأصحابه بالهجرة إلى الحبشة خوفاً على أصحابه من التعذيب والقتل والتصفية التي يلاقونها على أيدي مشركي قريش، ونتعرف من خلال السطور التالية أسباب اختيار الحبشة للهجرة إليها.

قد يهمك:-

سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) أعظم رجل في التاريخ

أخلاق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)

نظرة ثاقبة من سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام

لم يأتي اختيار الحبشة من قبل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بمحض الصدفة وإنما جاء عن نظرة ثاقبة وواسعة للنبي الكريم عليه الصلاة والسلام ونستعرض معكم خلال السطور التالية سبب اختيار الحبشة بالتحديد لهجرة صحابة رسول الله رضوان الله عليهم أجمعين.

الهجرة النبوية الشريفة
الهجرة النبوية الشريفة

أسباب اختيار الحبشة للهجرة إليها

  • كان المسلمون في هذا الوقت من دعوة الإسلام بحاجة ماسة للهجرة والخروج من قريش بعد التعذيب الذي واجهوه على أيدي المشركين في قبيلة قريش، وكان لابد من توافر الأمان وحرية ممارسة العقائد في المكان الذي سوف يهاجر إليه الصحابة رضوان الله عليهم، ومن هنا جاء أمر رسول الله عليه الصلاة والسلام بالهجرة إلى الحبشة.

حيث جاء في السلسلة الصحيحة للألباني (عن أم سلمة هند بنت أبي أمية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم{ إن بأرض الحبشة ملكاً لا يظلم أحد عنده، فالحقوا ببلاده حتى يجعل الله لكم فرجاً ومخرجاً مما أنتم فيه }

الهجرة إلى الحبشة
الهجرة إلى الحبشة
  • كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) على ثقة تامة بأن ملك وأهل الحبشة سيتعاطفون مع المسلمين ويحمونهم من اضطهاد قريش لهم وتأتي هذه الثقة من سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام كون أهل الحبشة من أهل الكتاب وجاء تأكيد الله عز وجل لثقة نبيه الكريم في أهل الحبشة حيث قال الله عز وجل في كتابه الكريم {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ} (سورة المائدة الآية 82).
  • كانت دولة الحبشة في ذلك التوقيت دولة ذات مكانة اقتصادية وسياسية وتمتلك العديد من مختلف الموارد كما كانت الحبشة تمتلك جيش قوي مما يمنع قبيلة قريش من التفكير في مهاجمة الحبشة لاسترداد صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام.
  • مكان دولة الحبشة نفسه حيث كانت الحبشة بعيدة جداً عن قريش مما يوفر للمهاجرين الأمان في عدم وصول مشركي قريش لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق