صحة المرأة

حلم الولادة بدون ألم يتحقق.. الآلية والأعراض والمضاعفات

أصبح مصطلح الولادة بدون ألم من أكثر المصطلحات الرائجة في الأوساط الطبية وبين أوساط النساء الحوامل والمقبلات على الحمل فنتيجة للألم الشديد للولادة الطبيعية والاثار الجانبية المزعجة للولادة القيصرية لجأ الكثير من النساء لتجربة ما يعرف بالولادة بدون ألم.

لذلك كثرت التساؤلات حول ماهية الولادة بدون ألم ما هي فوائدها وهل تنطوى على أى أضرار على صحة المرأة والجنين أم انها مجرد مخفف للألم فقط وفيما نستعرض أهم المعلومات حول هذا النوع من الولادة.

كيف تتم الولادة بدون ألم

هي عملية ولادة طبيعية يتم فيها الغاء الشعور بالأم نهائيا من خلال التخدير النصفي بحقن المنطقة التي تقع فوق الجافية مما يسبب عدم الشعور بالألم بداية من الطلق وحتى انجاب الطفل وتتم عملية الحقن من خلال دكتور تخدير متخصص يظل مع المريضة طول عملية الولادة للتدخل اللازم وقت الحاجة.

يعمل هذا النوع من التخدير على إلغاء الاحساس نهائيا ولكن لايعطل عمل الأعصاب المسئولة عن الحركة أثناء الولادة لذلك تكون المرأة في كامل الوعي والسيطرة على الجيد اثناء الولادة ولكنها لا تشعر بمخاض الولادة.

مقالات ذات صلة

هناك بعض الحالات التي تمنع من إدجراء الولادة بدون ألم وهي ان تكون المرأة تعاني من مشكلات في الظهور أو و بعض الأمراض في الدم أو من ذوات الضغط المنخفض.

الولادة بدون ألم

 مخاوف الولادة بدون ألم

بعض السيدات يتخفن من إجراء الولادة بدون ألم خوفًا من المشكلات التي من الممكن أن يسببها التخدير خاصة أن الولادة تكون طبيعية وليست قيصرية.

تتوارد إلى الأذهان بعض المخاطر التي من الممكن أن تصيب النخاع الشوكى في حالة الحقن.

من أكثر المخاوف ايضًا هي لجوء الأطباء إلى الشفاط الخاص بسحب الجنين نتيجة لعدم قدرة السيدة على إدراك الوقت المناسب لدفع الجنين إلى الخارج.

الأثار الجانبية للتخدير في الولادة بدون ألم

هناك بعض الآثار الجانبية التي تعاني من المرأة التي تتعرض للولادة بدون ألم فعلى الرغم من أن الولادة يتكون سهلة مقارنة بالمعاناة التي تعانيها المرأة التي تلد طبيعيًا وجاءت الأثار الجانبية على النحو التالي:

في العموم لابد من إجراء فحص شامل للجسم قبل تحديد نوع التخدير الذي سوف تخضع له المرأة وخاصة طبيعة عمل أجهزة الجسم وامختلفة وتحديد ماإذا كانت هناك مشكل صحية تعاني منها المريضة أم لا ومراقبة ضغط الدم والنبض ومعدلاته لتجنب حدوث أى مشاكل اثناء العملية.

الشعور بالحكة في المنطقة السفلية ولكنها حالة نادرة الحدوث.

الشعور بالصداع والدوار نتيجة للتعرض للتخدير وتأثيره على الأعصاب ولكن في حالة زيادة الشعور بذلك لفترة تخطت يوم الولادة لابد من التوجه إلى الطبيب مباشرة لتجنب حدوث مشكلة

هناك بعض الطرق الأخرى للتخفيف من الم الولادة وبيس لمنعها وهى فعاله جدًا ولا تسبب اى أعراض جانبية مثل الولادة في الماء وهى من أكثر الوسائل التي شاع استخدامها حديثا.

نرشح لك: أسباب حدوث الخراج وطرق علاجه منزليًا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى