الوضوء والطهارة

نواقض الوضوء … ما خرج من احد السبيلين

ما خرج من احد السبيلين

نواقض الوضوء

ما خرج من احد السبيلين ، المراد بهذا العنوان ذكر الأسباب الذي إن وجد واحد منها ، وكان المسلم قبل وجودها متوضئا ، وأراد أن يؤدی عبدة يشترط لأدائها الطهارة ، وجب عليه أن يتوضا مرة أخرى هذه الأشياء هي كما يلى :

الخارج من أحد السبيلين :

ما خرج من احد السبيلين ، الذي يخرج من السبيلين أو أحدهما على قسمين :

معتاد كالبول والغائط والمني والمذي والودي والريح فخروج واحد من هذه الأشياء ينقض الوضوء بإجماع أهل العلم .

ما خرج من احد السبيلين
ما خرج من احد السبيلين

قال ابن المنذر :

أجمع أهل العلم على أن خروج الغائط من الحبر ، وخروج البول من ذكر الرجل ، وقبل المرأة ، وخروج المذي ، وخروج الريح من الحبر أحداث ينقض كل واحد منها الطهارة ، ويوجب الوضوء .

غير معتاد أو نادر يخرج من أحد السبيلين ، ومثاله : الحدود والدم والحصا والشعر فهذا يعد ناقض للوضوء على الراجح من رأى أهل العلم، قياسا على الخارج المعتاد بجامع الخروج في كل .

وكل على انتقاض الوضوء بهذا السبب قول الله تعالى : ” أو جاء أحد منكم من الغلط ” ( المائدة : 6) والغائط : المكان المطمئن من الأرض تقضي فيه الحاجة ، سمي به الخارج للمجاوزة.

وقد قال بشأن المذي : ” يغيل نكره ويتوضا وروی عنه بشان الذي أشتكى أنه يخيل إليه أنه بجد الشيئ في الصلاة : قال :

لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحة ”

والمراد من الحديث العلم على وجه اليقين بخروجه سواء عن طريق السمع أو الشم أو غيرهما ، وغير ما ذكر في الآية والأحاديث ، وكان خارجا من السبيلين أو أحدهما يقاس على ما ذكر فيهما .

هذا ويجب التنبيه أن ما قام مقام السبيلين أو أحدهما يأخذ حكمهما أي إذا أنسد أحدهما قبلا كان أو دبرا ، وانفتح بدله مخرج آخر تحت السرة كان الخارج من هذا البديل ناقضة للوضوء

واعتبر كأنه خارج من الأصلي ، أما إذا كان المنفتح فوق السرة أو محاذيا لها فلا ينقض ما خرج من الوضوء لأن الخارج منه ليس مما تحول إلى غائط أو بول ، لأن ما تحول إلى واحد منهما يخرج من الأسفل وليس من الأعلى فهو يكون بالطعام الخارج أشبه .

قد يهمك ايضاً : 

السابق
زوال العقل … الثاني من نواقض الوضوء
التالي
لماذا لحم الجمال ينقض الوضوء

اترك تعليقاً