صحة المرأة

ما هو شكل الإفرازات بعد التبويض بالصور

شكل الإفرازات بعد التبويض

تتغير شكل الإفرازات المهبلية لدى المرأة على حسب طبيعة وحالة الجسد في الوقت الحالي، فتختلف مع قرب فترة الحيض أو وقت التبويض سواء أثناؤه أو بعده، ويكون التغيير في شكل الإفرازات بعد التبويض من حيث اللون والملمس والفائدة التي تحققها.

وكثير من النساء لا تعرف شكل الإفرازات بعد التبويض، حيث أنها تكون مختلفة عن المراحل الآخرى، وتحمل تلك الإفرازات فوائد عديدة لجسد المرأة لا تختلف نهائيًا عن فوائد فترة الحيض التي تحمي الجسد من أي بكتيريا.

وغالبًا ما تلاحظ المرأة اختلاف في كمية ونوع وقوام الإفرازات المهبيلة في أوقات مختلفة في حياتها، وهذا أمرًا طبيعيًا في معظم الحالات، إذ تختلف الإفرازات المهبلية باختلاف الوقت من الدورة الشهرية؛ نتيجةً للتغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة.

مقالات ذات صلة

وهنا سنتحدث عن شكل الإفرازات بعد التبويض بالتي تخرج من المهبل بعد عملية التبويض، حتى يتسنى للنساء معرفتها وتحديدها عن كل الإفرزات الآخرى، إذ أن عملية الإباضة تزيد من تلك الإفرازات ولكن بشكل وطبيعة مختلفة.

شكل وتعريف إفرازات ما بعض الإباضة

تعتبر الإفرازات المهبلية هي السوائل التي تتدفق من المهبل حاملة معها الخلايا الميتة والبكتيريا، لتحافظ على صحة ونظافة المهبل والرحم، وهذا يساعد في منع الإصابة بالعدوى والالتهابات المختلفة، وتزيد تلك الإفرازات خلال فترة الإباضة.

أما عن شكل ونوعية تلك الإفرازات، فهي تُصبح مائية وزلقة القوام، وقليلة الكثافة، كما يمكن أن تبدو مشابهة لبياض البيض، وعلى الرغم من ذلك، يجب على المرأة مراجعة الطبيب في حال لاحظت تغير كبير وغير معتاد في لون أو رائحة أو كميات الإفراات المهبلية، فقد يكون ذلك دلالةً على الإصابة بالعدوى.

إذ إنه بعد تلقيح البويضة من قبل الحيوان المنوي تبقى في قناة فالوب لمد ة ثلاثة أو أربعة أيام، ولكنها بعد يوم واحد من تلقيحها تبدأ بالانقسام السريع مشكلة عديدًا من الخلايا، وعقب ذلك تبدأ العلامات تظهر  عند حدوث تلقيح للبويضة من الحيوان المنوي.

وعلامات شكل الإفرازات بعد التبويض تلقيح البويضة حيث يمكنكِ التعرف عليها بشكل مفصل ومعرفة العلامات الأخرى التي تدل على تلقيح البويضة، وتكون الإفرازات بيضاء سميكة بعد التبويض، وأحيانًا تنزل إفرازات صفراء بعد التبويض.

 

أنواع إفرازات الإباضة

تختلف شكل الإفرازات بعد التبويض عن تلك التي تحدث خلال الإباضة فلكل منهما شكل مخصص مختلف، ويمكن أن تساعد هذه الإفرازات في التنبؤ بحدوث الحمل أو عدم حدوثه، ويمكن شرح الفرق بين هذين النوعين من شكل الإفرازات بعد التبويض على النحو الآتي:

شكل الإفرازات بعد التبويض بالصور

أولًا إفرازات الإباضة: (وهي غالبًا ما تحدث الإباضة في اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية، وتكون الإفرازات المهبيلة في هذه الفترة أشبه بالمخاط الصافي والمطاطي، إذ إنّ هذا القوام يحمي الحيوانات المنوية في حال دخولها إلى قناة فالوب، وهذا أحد الأسباب التي من أجلها يُنصح بممارسة الأزواج االراغبين بالإنجاب للجماع في هذه الفترة).

شكل الإفرازات بعد التبويض بالصور

أما إفرازات ما بعد الإباضة: (تبدأ كمية الإفرازات المهبلية بالتراجع بعد فترة الإباضة؛ نتيجةً لزيادة مستويات هرمون البروجسترون في الجسم، الذي يُجفف السوائل في عنق الرحم، وغالبًا ما تصبح الإفرازات المهبيلة في هذه الفترة أكثر سمكًا، وأكثر عكورة، لذلك يمكن للمرأة تحديد انتهاء فترة الإباضة لديها باختفاء الإفرازات، أو تحوّلها لإفرازات متعكرة وسميكة).

 

تغييرات لون إفرازات ما بعض الإباضة

تتغيّر طبيعة و شكل الإفرازات بعد التبويض بتغير مستويات الهرمونات في جسم المرأة، وبمجرد تخصيب البويضة، وانزراع البويضة المخصبة في جدار الرحم، تطرأ تغيّرات واضحة على مستويات الهرمونات الجنسية في جسم المرأة الحامل، ونتيجةً لذلك تتغير الإفرازات المهبلية.

والتغيير يظهر في إنها تصبح سميكة القوام ومخاطية، وصافية اللون، وقد تلاحظ بعض النساء حدوث التبقع، أو الإفرازات المهبلية التي تحتوي على الدم، أو النزيف البسيط في هذه الفترة، لذلك يمكن اعتبار هذه التغيرات على الإفرازات المهبلية في فترة ما بعد الإباضة علامات محتملة للحمل.

أنواع الإفرازات بعد التبويض

تتشكل وتتغير الإفرازات بعد التبويض، حيث تأخذ ألوان مختلفة منها اللون الأبيض، هو الأكثر شيوعًا بين جميع الإفرازات فهو طبيعي وصحي، بالإضافة أنه شديد البياض مثل بياض البيض أو لون يميل إلى لون وقوام السكري، ويحدث ذلك عندما يقوم المهبل بتنظيف ذاته واستعادة توازنه.

ويتم إفراز ذلك النوع عادةً بكثرة خلال العلاقة الحميمة لتسهل تلك العملية، لكن إن شعرت المرأة بحكة أو حرقان أو تهيج مصحوبة برائحة كريهة فتلك الإفرازات تكون ناتجة من التهاب مهبلي ويجب استشارة الطبيب.

اللون الأصفر، في العادة تكون شكل الإفرازات بعد التبويض صفراء اللون الفاتح اي انها تكون طبيعية، ولكن في بعض الحالات عندما يكون شكل الإفرازات بعد التبويض أصفر غامق مائل للون الأخضر تكون مؤشر خطير، حيث أنها تشير إلى الإصابة بعدوى بكتيرية أو بسبب علاقة جنسية وهي من الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب.

اللون الأخضر، تلك الإفرازات غير طبيعية أبدًا حيث أنها تشير إلى انتقال عدوى من خلال علاقة جنسية أو داء المشعرات، أما اللون البني، تظهر تلك الإفرازات التي تكون باللون البني المائل إلى الاحمرار في نهاية الدورة الشهرية وتعتبر تلك الإفرازات طبيعية، كما تظهر نتيجة عدم انتظام الدورة الشهرية أو نزولها بعد فترة من انقطاعها أو نتيجة حدوث بعض التغيرات الهرمونية.

علامات الإفرازات بعد التبويض

شكل الإفرازات بعد التبويض له علامة ودلالة حيث أن البعض منها قد يدل على حدوث الحمل، وهناك تجارب منزلية من الممكن أن تقوم بها النساء من أجل تنفيذ اختبار الإفرارازت، وهو التشخيص اليدوي ويصف كالآتي: “اختيار وضع مريح، إمّا بالجلوس على المرحاض أو القرفصاء أو الوقوف.

ومن ثم غسل وتعقيم اليدين جيدًا، ومن ثم إدخال إصبع أو إصبعين في المهبل بالقرب من عنق الرحم. أخذ عينة صغيرة من الإفرازات، وإخراج الإصبع، فحص لون وقوام المخاط على الأصابع، وهنا ستعرف إذا كان إفراز الأيض أم لا.

أو التشخيص باستخدام المناديل الورقية، ويتم ذلك عن طريق القيام بمسح فتحة المهبل باستخدام منديل المرحاض الأبيض، وملاحظة لون وقوام المخاط، وتجدر الإشارة إلى ضرورة القيام بهذا التقييم قبل التبول، وكذل. التحقق من الملابس الداخلية أو الفوط الصحية اليومية، عن طريق البحث عن التغييرات في لون وكمية وقوام الإفرازات التي تتواجد على الملابس الداخلية أو الفوط الصحية اليومية.

تأثيرات إفرازات ما بعد التبويض

كما أن تلك الإفرازات يكون لها تأثير على الجسد مثل درجة حرارة الجسم الأساسية، التي غالبًا ما ترتفع خلال فترة الإباضة، أو استخدام برامج وتطبيقات التقويم الخاصة بالدورة الشهرية، كما يمكن استخدام اختبارات الإباضة التي تباع في الصيدليات، والتي تُستخدم بنفس طريقة استخدام اختبار فحص الحمل.

ولكل إفراز من بعض الإباضة علامة وشكل وعلى النساء ملاحظة لون وكمية الإفرازات، وتحريك العينة بين الأصابع، حيث أن فترة ما قبل الإباضة بمدة، تكون الإفرازات مائية لزجة، وبكميات قليلة، أما فترة ما قبل الإباضة مباشرة تكون الإفرازات إفرازات كريمية.

ومع اقتراب موعد الإباضة: تكون الإفرازات مائية ولزجة، فترة الإباضة والخصوبة العالية، تكون الإفرازات مائية ولزجة جدًا شبيهة ببياض البيض النيء، وهذه الفترة هي الفترة المثالية للجماع للأزواج الذين يرغبون بالإنجاب.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى