باب الصلاة

كيفية صلاة الجنازة وشروطها

صلاة الجنازة

صلاة الجنازة ، قال الله سبحانه وتعالى (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)، فخلق الله تعالى الانسان ليعبده ويقيم دينه ودعوته في الارض، وبعمل الإنسان وإقامته لشرع الله وقضاء عبادته وأركانه في الدنيا ليؤجر بها في الاخرة.

علمنا رسول الله بالتكبير في أذن المولود عند الولادة، والإقامة في الأذن اليسرى، وبعد وفاة الفرد تكون صلاة الجنازة، فتكون حياة الفرد ما بين الآذان والإقامة.

وصلاة الجنازة هي سبب من أسباب التخفيف على الميت وشفاعة له، خاصةً إذا كان عدد الموجودين في الجنازة كبير فعن مالك بن هبيرة قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ” ما مِن مؤمنٍ يموتُ فيُصَلِّي عليه أمةٌ مِن المسلمين، يَبَلغون أن يكونوا ثلاثةَ صفوفٍ إلا غُفِرَ له“.

مقالات ذات صلة

فكان مالكُ بنُ هُبَيْرةَ يَتَحَرَّى إذا قلَّ أهلُ الجِنازةِ أن يَجْعَلَهم ثلاثةَ صفوفٍ” وصلاة الجنازة هي عبارة عن التعبد إلى الله عز وجل، وذلك عن طريق الصلاة على الميت بشكل معين ومحدد، لا ركوع فيه ولا سجود.

شروط صلاة الجنازة

لكي تكون صلاة الجنازة صحيحة لابد من توافر بعض الشروط وهي:

  •  عقد النية.
  • استقبال القبلة.
  • طهارة الجسد والملبس والمكان.
  • ستر العورة.

صفة صلاة الجنازة

يوجد صفة خاصة لصلاة الجنازة، حيث وجب على المسلمين الصلاة على الميت، سواء كان صغيراً أم كبيراً، رجلاً أم امرأة، وأيضا في حالة نزول الجنين ميتاً بعد الشهر الرابع، وذلك لأنه بعد الشهر الرابع تنفخ الروح في الجنين.

يجب الوقوف على رأس الميت الذكر أثناء الصلاة، أما المرأة فيجب الوقوف على منتصف جسدها ويصلى الناس من وراءه.

قد يهمك:-

طريقة صلاة الجنازة

 صلاة الجنازة هي صلاة لا ركوع فيها ولا سجود، وتتم في أربع تكبيرات كالتالي:

  • التكبيرة الأولى: يتم التكبير وبعدها مباشرة تقرأ فاتحة الكتاب، وفي بعض المذاهب قبل قراءة الفاتحة يقال دعاء للاستفتاح، ولكن عند أغلب الجمهور والشافعية غير وارد.
  • التكبيرة الثانية: وفيها يصلى على النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالطريقة الابراهيمية (النصف الثاني من التشهد).
  • التكبيرة الثالثة: يتم الدعاء للميت.
  • التكبيرة الرابعة: بعد التكبيرة الرابعة يتم الدعاء للمسلمين أجمعين، ثم يسلم المصلى عن يمينه تسليمة واحدة فقط، كسنة عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

فضل صلاة الجنازة

وعد الله الذين يتبعون الجنائز بثواب عظيم، فعن أبو هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ” من اتّبع جنازة مسلم إيماناً واحتساباً، وكان معه حتى يُصلَّى عليها، ويفرغ من دفنها، فإنّه يرجع من الأجر بقيراطين، كلّ قيراط مثل أحد، ومن صلّى عليها ثمّ رجع قبل أن تدفن فإنّه يرجع بقيراط”.

حكم صلاة الجنازة

اجتمع جميع الفقهاء على أن صلاة الجنازة فرض كفاية، فقيام جماعة من المسلمين بها يسقطه عن المسلمين الآخرين، ولكن في تركها من جانب الجميع هلاك للقوم أجمعين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى