كتب و روايات

نبذة عن رواية ذات فقد

نبذة عن رواية ذات فقد

رواية ذات فقد (المرأة الضحية)

تحدثت الكثير من الروايات في فن الأدب عن موضوع المرأة الضحية، وذلك من خلال سرد حكايات وقصص لنساء جرى دففنهن وإهمالهن ولم يعشن حياتهن بشكل سليم ومستقل، وذلك من خلال عدة أمور منها تعرضهن للعنف الوقمع وقيامهن بالتضحية دائمًا من أجل أن يعيش ذويهن أو التضحية لأسباب أخرى، وفي هذا الموضوع سوف نذكر نبذة عن رواية ذات فقد ونبذة عن مؤلفها.

هذه الروايات التي تناولت ذلك النوع من النساء بينت لنا كيف أن المرأة كائن عاطفي حساس وضعيف، فهي تتحمل كل الصعاب والآلام من أن أجل معيشة أفضل لزوجها وأطفالها وأسرتها.

لكن اليوم باتت المرأة أكثر قوة ونضج عقلها وصار أكثر وعيًا بالأولويات والحقوق والواجبات، وقد تناولت بعض الروايات الحديثة المرأة من ذلك المنظور، ولفتت النظر إليها.

مقالات ذات صلة

الرواية التي في أيدينا تعرض نموذج المرأة الضعيفة غير المترددة التي عانت من فقدان والدها ما جعلها تتمسك بالمقولة الشهيرة “ظل رجل ولا ظل حيطة”، في البقية من حياتها.

لمحة عن مؤلفة رواية ذات فقد

مؤلفة رواية ذات فقد هو الروائية السعودية أثير عبدالله النشمي، وهي وُلدت عام 1984.

بدأت نجوميتها في السطوع عندما قامت بتأليف رواية ” أحببتك أكثر مما ينبغي”، حيث حققت انتشارًا واسعًا وصيتًا ذائعًا والكثير والكثير من المبيعات حول الوطن العربي.

لأثير عددًا من الأعمال في المجال النسوي الرومانسي، كان آخرها الرواية التي بين أيدينا، حيث صدرت قبل عامين.

نبذة عن رواية يوسف يا مريم

نبذة عن رواية ذات فقد

تتناول الرواية قصة “ياسمين”، التي شكل والدها علامة فارقة في حياتها، حيث أصبحت كالتي تقف على ساقٍ واحدة أو كالبيت بلا أسوار على حد تعبيرها.

تتحدث الكاتبة في الرواية عن فقدان الأعزاء بمشاعر جياشة وعواطف فياضة وأسلوب حكي حزين وكئيب أقرب إلى المأساوية.

وبدلًا من أن تصبح ياسمين فتاة شجاعة مستقلة تشق طريقها نحو النجاح بنفسها، ترتبك وتتخبط في إصدار وتنفيذ قراراتها وتبحث عن بديل يعوضها عن فقدان والدها، بعدما أصبحت في سن الزواج.

التقت ياسمين بمالك في العاصمة اللبنانينة بيروت، في صباح يوم شتائي، من التي تجعلك تقع تحت وطأة الحب، مهما بذلت من جهد لكي تتجنبه.

تتزوج ياسمين بمالك، بالرغم من خوفها وعدم تأكدها ومعارضة والدتها بسبب الفروق والاختلافات الكبيرة بينهما، لكنها برغم كل ذلك أصرت على تنفيذ قرارها، وحاولت الهروب من أوهامها التي حاصرتها.

تصاعد الحدَث في رواية ذات فقد

بعد إتمام الزواج بشهور، يخون مالك ياسمين بطريقة بشعة، لتكتشف وتتأكد من أن الزواج لا يكون دائمًا الملاذ الآمن للإنسان، خاصةً إذا لم يكن القرار موفقًا ومدروسًا.

بعدها توترت العلاقة بينهما وانفصل الزوجان، وهو ما أكدت الروائية خلال الرواية أنه كان بمثابة الكابوس لياسمين.

بعدها تعود العلاقة بين ياسمين ومالك للاستقرار، بعدما حملت منه.

بعدها تناولت الكاتبة باطراد واستفاضة عن العلاقات بين الآباء والأبناء ما أضفى بعض الملل على الرواية.

تستمر أحداث القصة، لتصل إلى نقطة النهاية، وهي موضوعية وواقعية للغاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى