الموسوعة الصحية

متى يكون نزول الدم مع البراز خطير

نزول الدم مع البراز

نزول الدم مع البراز

ينزعج كثير من الأشخاص عند نزول الدم مع البراز، خوفًا من وجود أمراض خطيرة أدت إلى وجود الدم، أو احتمالية وجود بعض الأورام السرطانية لديهم، فمتى يصبح الدم مع البراز أمرً خطيرًا؟

دلالات لون البراز

  • اللون البني: يُعد اللون البني هو اللون الطبيعي للبراز، ولكن قد يصاحبه ظهور اللون الأخضر والذي يُعد مؤشر على مشكلة صحية تستدعي استشارة الطبيب.
  • اللون الأسود: يدل ظهور البراز باللون الأسود إلى وجود نزيف في الجهاز الهضمي، وقد ينتج عن تناول بعض المكملات الغذائية مثل الحديد أو تناول العرق سوس الأسود.
  • اللون الأبيض: من الغير طبيعي أن يظهر البراز باللون الأبيض، فيدل وجود اللون الأبيض في البراز إلى معاناة الشخص من مشاكل صحية في الكبد أو المرارة ومشاكل في الصفراء، وقد يكون السبب ناتج عن تناول بعض الأدوية المستخدمة في علاج الإسهال.
  • اللون الأخضر: يُشير اللون الأخضر في البراز على وجود كثير من العصارة الصفراوية، أو قد يحدث نتيجة إلى تناول بعض الأطعمة مثل، السبانخ، اللفت، أو الأطعمة التي تسبب تلون البراز باللون الأخضر.

خطورة ظهور الدم مع البراز

يوضح موقع نادي العرب، أن الحالات التي يظهر فيها نزول الدم مع البراز تُشير إلى ما يأتي:

نزيف في الجزء العلوي من الجهاز الهضمي، عند وجود براز أسود اللون (Melena)، أي يكون مصدر الدم في هذه الحالة من المعدة أو المريء أو الاثني عشر، نتيجة لقرح في المعدة والاثني عشر أو دوالي المريء أو أورام في المعدة.

نزيف في الجزء الأسفل من الجهاز الهضمي، عند وجود براز مدمم (Hematochezia)، أي يكون مصدر الدم في هذه الحالة من الشرج أو المستقيم أو القولون.

وتكمن خطورة نزول الدم مع البراز في احتمالية الإصابة بأنواع من الأورام السرطانية، فيتسبب ذلك في إثارة الذعر والخوف والقلق لدى المصاب، ولكن يصاحب نزول الدم مع البراز في حالة الإصابة بالأورام السرطانية المتعلقة بالجهاز الهضمي، بعض الأعراض المصاحبة له، وهي كالتالي:

  • الشعور بالألم أثناء التبرز.
  • وجود انتفاخات في البطن.
  • الإصابة بالإمساك الشديد وعدم قدرة الأدوية الملينة على علاج الإمساك.
  • الرغبة الشديدة في التبرز مع عدم القدرة على الإخراج.
  • الشعور بمغص في البطن.
  • الرغبة الشديدة في التبرز مع خروج كمية قليلة من البراز.
  • الشعور بالهزال والضعف العام نتيجة الإصابة بالأنيميا الناتجة عن فقد الدم.
  • فقدان الشهية والرغبة في الطعام وخسارة الوزن.

أعراض نزول الدم مع البراز الناتج عن البواسير

يُعد نزول الدم مع البراز هو من الأعراض الأساسية في حالة الإصابة بالبواسير الداخلية، ولكن لا يترافق مع نزول الدم حالة من الانتفاخ أو المغص في البطن، كما أن البواسير تسبب نزول الدم ولكن لا يوجد مع ألم أو يصاحبه إمساك.

أما في حالة استمرار النزيف على الرغم من تناول المصاب للعلاج لمدة لا تزيد عن أسبوع، فيجب استشارة الطبيب الذي يقوم بعمل الفحوصات اللازمة بالمنظار لمنطقة القناة الشرجية والمستقيم والقولون.

الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الدم في البراز

توجد بعض الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى نزول الدم مع البراز، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • الإصابة بسرطان القولون.
  • الإصابة بسرطان المعدة.
  • الإصابة بعدوى داء السلمونيلات.
  • الإصابة بمتلازمة كرون(Crohns disease) الذي يؤدي إلى التهاب الأمعاء، مسببًا إسهال مصاحب بالدم.
  • التهاب القولون التقرحي (Ulcerative colitis) الذي ينتج عنه آلام شديدة في البطن مع نزول دم مع إسهال.
  • الإصابة بالقرحة الهضمية.
  • الإصابة بالبواسير(hemorrhoid) الداخلية أو الخارجية أو الشرخ الشرجي.
  • الإصابة ببكتيريا العصيات القولونية (Escherichia coli) المعروفة باسم جرثومة الامعاء الغليظة التي تحدث الإصابة بها عن طريق تلوث الطعام أو الشراب.
  • الإصابة بالالتهاب المعوي القولوني الناخر (Necrotizing enterocolitis) التي تُصيب حديثي الولادة.
  • الإصابة بداء الرتوج المعروف بالرداب القولوني (Diverticulosis).
  • الإصابة بنزيف الجهاز الهضمي العلوي.
  • الإصابة بدوالي المريء، وهي من أكثر الإصابات التي تؤدي إلى ظهور الدم المصاحب للبراز.

إقرأ أيضًا: ما هو الفرق بين دم البواسير ودم القولون بالتفصيل

علاج نزول الدم مع البراز

يلجأ الطبيب بعد تشخيص أسباب نزول الدم المصاحب إلى البراز، باستخدام عدة طرق لوقف هذا النزيف، ومن بين هذه الطرق المستخدمة هي التنظير الداخلي لحقن مكان النزيف بمواد كيميائية من شأنها وقف النزيف.

وقد يقوم الطبيب باستخدام تيار كهربائي أو ليزر لعلاج المكان الذي يسبب النزيف.

من الممكن أن يقوم الطبيب بتطبيق دبوس لإغلاق المكان الذي يصدر منه النزيف، وقد يلجأ في بعض الأحيان إذا فشل التنظير في التحكم في النزيف، إلى استخدام تصوير الأوعية بهدف حقن الدواء في الأوعية الدموية حتى يستطيع التحكم في النزيف وإيقافه.

ثم يبدأ الطبيب بعد نجاحه في وقف النزيف، في علاج السبب الذي أدى إلى حدوث النزيف حتى يمنع تكرار النزيف مرة أخرى.

ومن المؤكد هو اختلاف العلاج الذي يعتمد على السبب الذي أدى إلى حدوث النزيف، وقد يصف الطبيب العلاج بالأدوية، مثل المضادات الحيوية للقضاء على البكتريا المسبب إلى الالتهابات وعلاج جرثومة المعدة.

أو قد يصف بعض الأدوية التي تعمل على الحد من الأحماض في المعدة، أو الأدوية المضادة للالتهابات والتي تستخدم في علاج التهابات القولون.

وقد يستدعي الأمر في بعض الحالات إلى اللجوء لإجراء عملية جراحية لإزالة الأورام الحميدة التي قد تكون السبب في نزول الدم المصاحب للبراز، أو إزالة أجزاء من القولون بسبب إصابتها بالسرطان أو إصابتها بالتهاب الرتوج أو إصابتها بمرض التهاب الأمعاء.

السابق
ما هو الفرق بين دم البواسير ودم القولون بالتفصيل
التالي
ما هو معنى اسم ليا بالفتحة في معاجم اللغة العربية ؟

اترك تعليقاً