قرآن كريم

من أبرز مؤلفات التفسير الموثوقة | تفاسير القرآن الكريم

من أبرز مؤلفات التفسير الموثوقة ما تم توفره عن القرآن والسنة، حيث أنهم يعدوا من أساسيات الحياة التي نعتمد عليهم في كل ما يخص حياتنا، ولكي نعلم الكثير عن أمورنا الدينية والحياتية كان من الضروري الاطلاع على تلك التفاسير بكل ما فيها من تفاصيل من خلال موقع نادي العرب.

من أبرز مؤلفات التفسير الموثوقة

لماذا نحن بحاجة ملحة إلى التعرف على مؤلفات التفسير الموثوقة، القرآن الكريم من أسمى الكتب السماوية المليء بالعجائب والمعجزات، التي قد لا يعيها البعض جيدًا، لذا سوف نتعرف على تلك التفسيرات من خلال ما يلي:

تفسير القرآن الكريم لابن كثير

  • من أكثر العلماء المفسرين للقرآن الكريم العلامة ابن كثير، الذي قدم تفسيرات في غاية الدقة والتفصيل.
  • حيث أن كتاب تفسير القرآن الكريم لابن كثير يعد من أشهر الكتب التي فسرت الآيات القرآنية المأثورة.
  • قام بتفسير القرآن بالقرآن، وأيضًا بالسنة، كما فسر القرآن بما قاله التابعين والصحابة المرافقين لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • بالإضافة إلى ذكر الأسباب الرئيسية لنزول القرآن، لذا اعتبر ذلك الكتاب من أشهر وأدق التفاسير التي وردت في تلك الفترة.

جامع البيان في تأويل القرآن

  • الكتاب الذي تم تأليفه من قبل الإمام محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب، الذي اشتهر بالإمام الطبري لتفسير القرآن الكريم.
  • فسر الكتاب تفسير أهل الجماعة والسنة للقرآن الكريم، وذلك بتفسير الآية القرآنية من خلال ذكرها وذكر تفسير التابعين والصحابة لها.

أشهر تفاسير القرآن الكريم

توفرت مجموعة من أبرز مؤلفات التفسير الموثوقة، المعتمدة فيما يخص التأويلات والأحكام، ومنها ما يلي:

الدر المنثور في التفسير المأثور

  • من أشهر المؤلفات التي تم تأليفها على يد الحافظ جلال الدين السيوطي، الذي يعد أحد الموسوعات الكبيرة في تفسير القرآن الكريم.
  • تم جمع كافة ما له علاقة بأثر النبي صلى الله عليه وسلم، والتابعين والصحابة لتفسير القرآن الكريم.
  • عمل جلال الدين السيوطي في كتابه ومؤلفاته على حذف الاسانيد ومتن الأحاديث.

الجواهر الحسان في تفسير القرآن

  • كتاب تم تفسيره على يد الإمام عبد الرحمن الثعالبي المالكي، والمعروف بتفسير الثعالبي.
  • ويعد من أقوى الكتب والمواثيق البارزة في تفسير القرآن الكريم عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم والتابعين والصحابة.
من أبرز مؤلفات التفسير الموثوقة
من أبرز مؤلفات التفسير الموثوقة

من كتب التفسير

تعددت مؤلفات القرآن الكريم الذي تعد من أبرز مؤلفات التفسير الموثوقة، بيد كبار علماء التفسير، ومنها ما سنتعرف عليه من خلال ما يلي:

معالم التنزيل

  • تم تفسير ذلك الكتاب بواسطة ابي محمد الحسن بن مسعود البغوي، ويعد من أكثر كتب التفسير قوة.
  • اعتمد هذا الكتاب على أهم التفسيرات للتابعين والصحابة ومن الجدير بالذكر أن الكتاب لم يذكر أي من التفسيرات الضعيفة إطلاقًا.

بحر العلوم للسمرقدي

  • الكتاب من تأليف أبو الليث نصر بن محمد السمرقدي، ويعد من أكثر كتب التفسير شهرة بالمأثور.
  • تم ذكر تفاسير التابعين والصحابة للقرآن الكريم في ذلك الكتاب بشكل مفصل.
  • كما قام بذكر تفسير الآيات القرآنية لبعضها البعض بكل دقة.

ما المقصود بعلم التفسير؟

بعد أن تعرفنا على مجموعة من أبرز مؤلفات التفسير الموثوقة، لابد من التعرف على المقصود من علم التفسير الذي هو علم من العلوم القائمة على توضيح آيات القرآن الكريم المنزلة على رسولنا الكريم صلوات الله عليه وتسليمه.

حيث يتم التفسير بشكل مفصل، وذلك بتوضيح معاني الآيات القرآنية والأسباب الأساسية لنزولها، حيث أن القرآن الكريم جمع جميع العلوم التي من الضروري التعرف على تفسيرها لمختلف الأجيال للسير على النهج القويم.

بالإضافة إلى أن علم القرآن الكريم وعلم التفسير يعدوا من العلوم ذات الدرجات العلى لدي رب العالمين، حيث أول من قام بتفسير القرآن الكريم هو الرسول الكريم محمد صلوات الله عليه وتسليمه.

وكان ذلك عبر السنة النبوية، وبعد ذلك توارثه الكثير من التابعين والصحابة وبعض العلماء وفقهاء الإسلام عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تعرف على…ذكر الرسول في المنام دون رؤيته | تفسير حلم الرسول في منام الشباب

مؤلفات أخرى من التفاسير الموثوقة

هناك الكثير من أبرز مؤلفات التفسير الموثوقة، التي تم تفسيرها على يد الكثير من علماء تفسير القرآن الكريم، ومن أهمها ما يلي:

  1. كتاب تفسير فتح القدير لمحمد بن علي الشوكاني.
  2. التحرير والتنوير لمحمد الطاهر بن عاشور.
  3. أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن للشيخ محمد الأمين الشنقيطي.
  4. محاسن التأويل للقاسمي.
  5. مفاتيح الغيب لفخر الدين الرازي.
  6. الجامع لأحكام القرآن للقرطبي.
  7. الكشاف عن حقائق التنزيل للزمخشري.
  8. تفسير الزواوي لأبي أسحاق إبراهيم بن فايد الزواوي.
  9. روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني.
  10. الذهب الإبريز في تفسير وإعراب بعض آي الكتاب العزيز لأبي زيد عبد الرحمن بن محمد الثعالبي.

أنواع التفاسير للقرآن الكريم

هناك أنواع متنوعة من تفسير القرآن الكريم من حيث المنهجية، ومنها ما يلي:

التفسير المأثور:

  • الذي يتم بالاعتماد الكلي على المصادر التفسيرية، ومنها القرآن والسنة وأقوال التابعين والصحابة.
  • من أبرز مؤلفات التفسير الموثوقة بالتفسير المأثور كتاب الدر المنثور للسيوطي، كتاب التفسير لابن جرير الطبري.

التفسير بالقرآن الكريم

  • ويتم ذلك عبر تفسير الآيات القرآنية بآيات قرآنية مثلها، حيث أن غالبًا ما يأتي تفسير الآية في مكان آخر بخلاف الذي توجد فيه الآية نفسها.
  • مثال لتلك الآيات (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ)، وتم تفسيرها في (إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ)، وأيضًا (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّـهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ).

كما أن هناك أيضًا الكثير من التفاسير الأخرى ومنها:

  • التفسير بالسنة.
  • إمكانية التفسير بأقوال التابعين والصحابة.
  • التفسير بالرأي.
  • إمكانية التفسير بآيات الإحكام.

أقسام التفسير

سوف نتحدث عن الأقسام المختلفة للتفسير والتي لها أهمية كبرى في حياتنا اليومية، ومنها ما يلي:

  • التفسير التحليلي: حيث يتم التفسير بشكل مرتب تبعًا لورود الآيات القرآنية في المصحف الشريف، ويذكر معانيها وأعرابها وأحكامها.
  • التفسير الموضوعي: ويتم فيه تفسير الآيات القرآنية تبعًا لوضعها حسيًا أو معنويًا، وورودها في المعجم الوجيز، حيث المادة التي يتم البناء عليها من المتكلم، والكاتب.
  • التفسير الإجمالي: وهو الذي جاء من الإجمال يجمل إجمالًا، ويعني إجمال الشيء أي جمعه بعد تفرقة، حيث تجميع كل شيء بإجماله.
  • التفسير المقارن: هو نوع من أقسام التفسير المراد به الاصطلاح، وفيه يقوم المفسرين بتجميع أقوال الصحابة والتابعين، في سورة أو آية بعينها، حيث يعتمد بشكل أساسي على جمع الأقوال التي تم تفسيرها.
  • تلك التقسيمات جاءت على يد العلماء المعاصرين، حيث أنها لم تكن موجودة لدي علماء السلف، لذا قاموا بوضعها في تلك التقسيمات الأربعة.

لقد تعرفنا على مجموعة من أبرز مؤلفات التفسير الموثوقة، التي قام بتفسيرها نخبة من أفضل علماء تفسير القرآن الكريم، بالاستناد على التفاسير الموجودة بالمعجم الوجيز، والاعتماد على الأقسام المتنوعة والأنواع المختلفة من تفسير القرآن الكريم، كل هذا من أجل تقويم الأمة الإسلامية وسيرها على النهج القويم والسلوك الحسن على أثر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى